دعوة للإنضمام لأسرتنا
اسم العضو
كلمة السر تأكيد كلمة السر
البريد الإلكتروني تأكيد البريد الإلكتروني
سؤال عشوائي



هل انت موافق على قوانين المنتدى؟


العودة   منتديات جنسى دوت نت > منتديات القصص الجنسيه المتنوعه > قصص سكس محارم

قصص سكس محارم كل قصص سكس المحارم توضع هنا - قصص محارم - كتب سكس محارم - نكت سكس محارم - تعليم سكس محارم -محارم سكسيه-قصص سكس محارم , قصص سكس عائلات , قصص سكس خوات امهات سكس عائلي , قصة جنس عائلية , قصص جنس محارم

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-09-2012, 06:15 PM   #1 (permalink)
مشرف اقسام الصور
 
الصورة الرمزية زوج القحبه

إحصائية العضو








زوج القحبه غير متواجد حالياً

افتراضي انا واختي سالي






أنا أسمى سامر عمرى 18سنه طويل ووسيم ورياضى..
فتحت عينى على الدنيا يتيم ... كانت أختي سالي اللى بتكبرنى بثلاث سنين هى أمى وأبويا وأختى ... وكل حاجه لى فى الدنيا ...

كانت سالي بتقوم بكل طلباتى وشئونى ... من أكل ومذاكره ورعايه وكنت حاسس أنها كبيره قوى قوى .. رغم ألفرق الصغير اللى بينى وبينها فى السن ....
وأتعودت أنى دايما أنا وسالى ننام مع بعض فى السريرعادى خالص ... مرت السنين ....وبديت أسمع من صحابى فى المدرسه .. عن حكايه البلوغ... وأزاى بيطلع لهم شعر تحت بطنهم وكمان لون حلمه بزازهم بتتلون ولونها بيبقى بنى وتتوسع .... ولقيت نفسى كل يوم أقف قدام المرايه أشوف نفسى وأتفحص جسمى ..... أخيرااا بدأت أعراض البلوغ بالنسبه لى .. فعلا لقيت شعر خفيف حوالين زبى وشويه فوق بطنى وشويه بتحوط حلمه بزازى اللى بدأت تتلون بلون غامق ... كنت فرحان قوى قوى... وعرفت أنى بقيت خلاص راجل كبير ...
لكن المشكله أنى بديت أحس بسخونه وأنا نايم جنب سالى فى السرير ... وبديت أشعر بطراوه جسمها ونعومته .. وكمان كنت باأشعر بصدرها المنفوخ البارز وأيدى بتلمسه عفوا .. وبصراحه كنت بأحب ألمسه وأشعر بأيدى بتنغرس فى لحمه الطرى وسالى نايمه مش حاسه بالنار اللى أنا باأكون فيها ....
فى يوم لقيت خالى وخالتى وأعمامى ومراتاتهم وأولادهم ... كلهم فى البيت عندنا ... ولقيت البيت زحمه قوى ...
عرفت أن فيه عريس طلب سالي أختي ... وكانت سالي لسه متخرجه من مدرسه تجاريه متوسطه ....
المهم ... كان العريس جاهز ... وتمت الخطوبه بسرعه .. العريس كان شكله مش بطال ... وحسيت بأنه زى أخويا الكبير ... وعرفت أن كان من شروط سالي .. أنى أبقى معاها لغايه لما أتخرج وأشوف حياتى ... لأنى ماليش غيرها فى الدنيا .. ورفضت طلبات أعمامى وأخوالى أستضافتى عندهم مع أولادهم ....
قفلنا شقتنا
وروحنا ل.. شقه العريس ...
كانت شقه حلوه وجديده وشيك وكمان كبيره ... كان صلاح جوز أختي ... مجهز لى أوضه متطرفه.... بعيده عن الصاله وأوضه نومه مع سالي أختي وكمان ليها باب خارجى كأنها شقه منفصله ... وقال لى ... أيه رأيك فى المكان الحلوه ده ... علشان تبقى على راحتك..
أنت دلوقتى راجل كبير ...

كنت فى الاول بصراحه باأكون متضايق لما يدخل هوه وسالى أختي أوضه النوم ويقفلوا الباب عليهم .. طبعا عارف هما بيعملوا أيه ... كنت بصراحه باأقرب ناحيه أوضتهم أتصنت على اللى بيحصل بينهم ... وكنت بأسمع صلاح وهوه بيقول لها .. كلام غريب قوى .. من نوعيه .. أأأه بزازك حلوه ... عاوز أمص حلمات بزازك ... ورينى طيزك كده ... عاوز أبعبصك ... وسالى بتقول له .. لا .. كده عيب ... مش عاوزه أسمع منك الكلام ده ... وبعدين تسكت وهى بتتوجع أو توحوح من الهيجان ... أأأه أأأأأح أأأأأح...ومره من المرات سمعته بيطلب منها أنها تمص له زبه ... وسالى بتقول له .. لا ياصلاح .. أنا باأقرف ... أرجوك .. لكن الظاهر أنه دفس زبه فى بقها ... وسالى بعدها بدأت تكح وهى زى ما تكون بترجع بصوت عالى ... عرفت أنه حشر زبه فى بقها بالقوه ... وبدأ يسبها بألفاظ قبيحه ... ومره ثانيه سمعتها بتصرخ ... بيوجع ياصلاح ... أرجوك ... أنت بتعورنى كده ... بالراحه ... أبوس رجلك ... بيوجع قوى ... حرام عليك ... أنت المره اللى فاتت جرحتنى ... أعمل حاجه ... ارجوك ... بتاعك بيجرحنى ... باألقى دم نازل منى بعد كده .... حرام عليك ..
( كنت بأتقطع من الوجع اللى هى فيه ... ولولا الملامه كنت كسرت الباب عليهم وقتلته من الضرب .. لكن كنت خايف يعرفوا أنى بأتصنت عليهم وتبقى فضيحه )
كل مره كنت بأشعر بالغيره وأنا بأتخيل سالي فى حضن صلاح عريانه ... وصلاح بيعمل فيها كل اللى هوه عاوزه .. بوس ومص ولحس وكمان نيك
. ... فى الاول كانت سالي لما بتخرج من أوضه النوم .. بتكون خجلانه منى شويه ... لكن مع الوقت ... بدأت طبيعيه رغم أنى كنت بأشوف أثار عمايل صلاح فى جسمها الابيض وذراعتها المربربه البيضه ... من خرابيش وأحمرار ... و شفايفها الحمرا المتورمه ... وكمان وهى بتمشى تتألم .... مش عاوزه ذكاء ... كانت متورمه كده من البوس والمص ...وبتتألم فى المشى من عمايله القاسيه فى كسها
بس مش عارف ليه كنت بأشعربأن سالي مش مبسوطه ولاسعيده .. مش عارف ؟ يمكن أحساس ؟ أو تخمين ... برضه مش عارف ... لغايه لما سمعت مره مكالمه مع صاحبتها سمر .. بالصدفه كده ... كنت بره البيت ورجعت ... فتحت الباب وسالى مشغوله فى كلامها مع صاحبتها .. سمعت كلامها وهى بتشتكى من أن صلاح جوزها ... أنانى ... بيحب نفسه وبس ... وبيتمع نفسه من غير ما يحس بيها ولا بمشاعرها ... طبعا الكلام كان مش مفهوم قوى ... وبديت أستعيد الكلام بتاعها فى راسى علشان أفهم ... لكن كان الكلام صعب ومش مفهوم ...
لغايه فى يوم ما رجعت البيت وكانت سالي مش موجوده ... وبدون قصد ... دخلت أوضه نومها... مش عارف ليه ...
لكن المهم فى الموضوع أن عينى وقعت على أجنده بارزه من تحت المخده .... سحبتها وبصيت فيها ....
كانت مذكرات سالي ... وأول مره أعرف أن سالي بتكتب مذكرات ... وبكل ما فى نفسى من غريزه حب الاستطلاع ... بديت أفتح المذكرات وأتصفحها بسرعه .....
لغايه لما وقعت عينى على بدايه تاريخ جوازها ... وعرفت السر
( 2 )
مررت بعينى بسرعه على الصفحات الاولى .. كان كلام عادى من عينه أحلام وتمنيات وكلام عن صحباتها وأحلامهم فى فارس أحلامهم وشكله وملامحه وطيبته وحنيته وكلام من النوع ده ...
لغايه لما وصلت لتاريخ بعد الدخله بأسبوع ...
الثلاثاء 22/3
النهارده كان صلاح تقريبا شارب أو متعاطى حاجه ... لآن تصرفاته كانت غريبه قوى ... لقيته بيحضنى ويبوسنى ... كان هايج قوى ... بدأت أجهز له الحمام زى كل يوم ... لكنه كان مستعجل قوى عاوز ينام معايا بسرعه ... يعنى بالبلدى هايج عاوز ينكنى بسرعه ... ولقيته قلع هدومه بسرعه ووقف عريان خالص ... وكان زبه واقف شادد بشكل غريب ... وقرب منى وهوه بيقلعنى الروب وقميص النوم ... فى ثوانى كنت أنا كمان عريانه خالص , دفعنى على السرير ... نمت له على ظهرى وركب هوه فوقى بسرعه ... من غير ولا بوس ولا حضن ولا تحسيس ... كنت لسه مش جاهزه يعنى كسى ناشف مش مزحلق بأفرازتى.... ودفع زبه فى كسى بالجامد ... كان مش ممكن زبه يدخل فى كسى بالشكل ده .... وحسيت بأنه بيتغابى ويدخل زبه القوه فى كسى ... صرخت فيه ... أأأأى ياصلاح مش كده أرجوك ... أنت بتعورنى ... بتاعك بيقطع لحمى ... لكن صلاح كان مش فى وعيه ... وبدأ يدخل ويخرج زبه بقسوه وجنون ... وبسرعه لقيته بيرمى لبنه جوايا من غير مقدمات ولا أحساس بالجثه اللى تحته وبعدها قام يدخل الحمام ... أخد دش ورجع ينام جنبى على السرير من غير ولا كلمه .. وأنا بأتقطع جسديا ومعنويا من عمايله فيا .....وكملت شهوتى بأيدى علشان أعرف أنام ...
الخميس 24/3
كنا سهرانين فى زفاف واحد صاحبه ... وطول السهره كان بيأكل الرقاصه بعنيه .. وحسيت بأنه هايج قوى عليها ... لولا الملامه كان طلع على البست ورقص معاها ولو قدر ينكها كان عمل كده ....
رجعنا البيت ... كنت منتظره أنه يجدد معاملته معايا ونعمل أحنا كمان ليله دخله ... لكن الظاهر أنه مش رومانسى ولا عنده مشاعر من أصله ... أول ما دخلنا أوضتنا .... كان زى المجنون ... قلع هدومه ووقف عريان وهوه بيقلعنى كمان ... كنت منتظراه يأخدنى فى حضنه ... نرقص زى العرسان ما كانوا بيعملوا من شويه فى حضن بعض ... يبوسنى ... أحس بلسعه شفايفه وسخونه أنفاسه على رقبتى ... يمسح بزازى بكفوفه ... يقرص حلماتى بصوابعه ... يحشر فخده بين فخادى ... يلمس بفخده كسى ويعصره ... أحس بأيده بتحسس على ظهرى العريان تحسيس يذوب الصخر .... أى حاجه ...أى حاجه تحسسنى أنى أنسانه ليا مشاعر وأحاسيس مش مجرد حاجه بيفرغ فيها شهوته وخلاص
( 3(
قفلت المذكرات و كنت خلاص مش قادر ... الكلام المكتوب فى مذكرات أختي سالي يهيج الصخر ... حسيت بزبى مشدود وواقف وبدأ يوجعنى من شده أنتصابه .. وكان من اللازم انى أمرغ أيدى فوقه بقوه .. يمكن يهدأ أو يرمى كتل اللبن اللى بتغلى جواه وأرتاح ....
رجعت المذكرات زى ما كانت تحت المخده وخرجت ....
كنت بديت أنى أحاول أتقرب من سالي أختي كل ما الظروف تسمح... فى الاول أقول كلام فيه غزل ومدح فى جمالها ورشاقتها وأنوثتها .. كانت بتبتسم من غير ما تعلق على كلامى ... زى ما تكون بتعتبره هزار... لكن أنا كنت بأتكلم جد .... وبعدين طورت الكلام الى لمسات .. شويه خفيفه وشويه جريئه ومباشره .. كانت سالي مش واخده خوانه من عمايلى معاها ... لكن أنا كنت بأتقطع من الهيجان كل ما أشوفها بتتحرك فى البيت وألمح السوتيان والكيلوت من تحت قميص النوم والروب ... خصوصا أذا كان الطقم العلوى أبيض أو لون فاتح والسوتيان والكيلوت لونهم أسود أو لون غامق وده كان بيحصل كثير ... وزاد على كده أن جسم سالي بدأ تظهر عليه بضاضه ونعومه وجسمها بيسمن فى مناطق مغريه ومثيره .. كانت بزازها بدأت تكبر وتطرى وتترجرج مع أى حركه منها ... وكمان طيازها بدأت تعلو وتكبر وتتكور بشكل يهبل ويخبل .... وفخادها وبطنها وذراعتها ... كله... كله ... وبقيت مجنون سالي خلااااااص ....
لغايه فى يوم ... كان عندى أجازه ... قمت من نومى متأخر .. وكنت متعود .. لما أصحى أكون وحدى فى البيت ... أتجهت للحمام ... ومش عارف أيه اللى حصل ... لقيت نفسى قدام أوضه سالي ... كان الباب موارب ... بصيت من فتحه الباب المواربه ... شوفت سالي نايمه عريانه على السرير .. ما فيش غير ملايه خفيفه على وسطها ... وقفت مصدوم أو مدهوش أو مستمتع من المنظر ده ... وبدأت أشعر بزبى بدأ يقف ويتصلب .... كان جسم سالي يهبل ... أبيض ومربرب زى القشطه .... وقفت أدلك زبى الواقف على منظر جسمها الجميل العريان ... بدأت سالي تتملل فى سريرها .....مالت وقعدت وهى بتتثنى وتفرد دراعتها لفوق بكسل .... وقعت الملايه على وسطها وظهر جسمها كله تقريبا عريان ... وقفت وهى بتتدور على الشبشب والروب ... لبست الروب على كتافها وتركته مفتوح بيكشف بزازها وكسها ... الظاهر أنها كانت ناسيه أنى لسه فى البيت .. وكانت فاكره نفسها وحدها .... أتحركت ناحيه الباب علشان تخرج.... أتحركت أنا بسرعه أختفى ... ووقفت ورا ستاره الممر بين الحمام بتاعهم والصاله ..... دخلت سالي الحمام وخلعت الروب ووقفت عريانه ... أتحركت أنا كمان من مكانى ناحيه باب الحمام المفتوح ووقفت أراقب سالي وكانت واقفه تحت الدش .... كنت مش قادر أستحمل ... ولقيت نفسى بأمشى زى المسلوب الاراده أو المنوم ناحيه الحمام مسحور بجمال جسم سالي العريان ...قلعت عريان ودخلت وقفت وراها ومسحت زبى وبطنى فى طيزها الناعمه الطريه .... دقيقه ... من غير رد فعل منها ... يمكن كانت متخيله أن اللى واقف معاها صلاح جوزها ...
بدأت تتنبه .... ودارت بجسمها تشوف مين اللى واقف وراها .... وقعت عينها علي ... كنت عريان وزبى واقف ... صلب .... وعينى كلها هيجان وشهوه ....
صرخت من المفاجأه ... وعينها بتمسح جسمى العريان وبتحاول تسحب الروب تغطى جسمها العريان ... شديت الروب بتاعها أسرع منها ... بدأت تحاول تخلص الروب من أيدى وهى بتضربنى وتدفعنى بقوه للخروج من الحمام .... وأنا مش فى حالتى الطبيعيه ... جسمى كله بيغلى شهوه وهياج ....
دفعتنى بقوه ... وقعت على الارض بسبب رغاوى الشاور... وحسيت برأسى بتصطدم بالارضيه ... وأتصنعت أنى أغمى على .... وفتحت جفونى بشكل خفيف أشوف رد فعل سالي أختي ايه ....
كانت فى الحقيقه مرتبكه ومرعوبه ... رغم كده كانت بتتأمل جسمى العريان بفضول وشهوه .... وبدات تحسس على صدرى العريان بأيدها بتعمل نفسها بتدلكه ... بديت أعمل نفسى أل يعنى بأسترد وعيى .....
قالت سالي .. بحنان ... قوم يلا معايا ... أوصلك أوضه نومك ... عاجبك اللى أنت فيه ده ؟ لم أرد .. ولكنى تعاونت معها على رفعى من تحت ابطى ... كانت مازالت عاريه تماما وأنا كمان .. والغريبه أن سالي لم تلاحظ أنى رغم أنى كنت مغمى على الا أن زبى كان لسه واقف بصلابه وقوه ... لكنها من شده أضطرابها لم تلحظ أو تفكر ...
كنت بأدلك جسمى العريان بجسمها وزبى بينغرس فى لحمها الطرى .. لكن سالي كانت مشغوله بمحاوله رفعى وتوصيلى لسريرى .....
مددت جسمى على السرير وجلست بجوارى ... وسألتنى ... عامل أيه دلوقتى ... لسه تعبان ... قلت بصوت متصنع ضعيف .... شويه ...
قالت لى ... أنت كبرت ياسامر ... أنا مش مصدقه أنك الطفل اللى كان بينام فى حضنى من شهور ... وعينها بتمسح جسمى العريان ...
أستغليت الفرصه بسرعه .. ومسكت أيدها قربتها من زبى المتصلب ... وقلت لها ... أنا بحبك ياسالى ... بأموت فيك وفى جسمك الحلو ده ... أرجوكى ... عاوزك تريحينى ... أنا تعبان ....
لم ترد ... وكانت بتبص فى الفراغ ... عينها متعلقه على الحيطه فوقى ... مش عارف ... كانت بتفكر ... ولا كانت مذهوله من كلامى .. ولا أيه ... مش عارف ... لكن بدأت أشعر بصوابع أيدها بدأت تضغط وتتصلب فوق زبى وتعصر فيه ... وصدرها بيتهز من سرعه تنفسها ....
مديت ايدى .. قفشت بزها عصرته بكل كفى وبصوابعى هرست حلماتها ...
سقطت حصونها وأستسلمت ومالت تنام بصدرها على صدرى ...وهى بتتنهد أأأه ياسامر ... حرام عليك ... أأأأه ... أنا مش قادره .... وقربت بشفايفها من شفايفى ...
أكلت شفايفها أكل ... ومصيت فيها مص .. وهى كمان ... كانت بتبادلنى الشهوه بشهوه أكثر منها ... ابعدت شفايفها عن شفايفى لتسترد أنفاسها .... وجسمها كله بيترعش ... دفنت أنا بسرعه شفايفى فى رقبتها وكتافها ... كانت نار بتخرج مع انفاسى بتحرقها وتذوبها كقطعه شمع ....
سرحت بأيدى ناحيه كسها .... كان غرقان ميه .... بلل فخادها ورجليها .... دفعتها بأيدى برفق ... كانت مرتخيه الاعصاب بلا مقاومه ... نامت على وشها .... كان ظهرها الابيض الناعم مشقوق شق بالطول يطير العقل من جماله وقباب طيازها تخبل وتطير العقل .... قربت من شق ظهرها ألحسه بلسانى من عند الرقبه لغايه بدايه شق طيزها .... أرتعشت بقوه وجسمها كله أتخشب .... ركبت فوقها وأنا بأمسح زبى بين فلقات طيازها المرمر الطريه ...
أنتفضت سالي وأتاوهت أأأأه أوووووو أأأأأأه ورأس زبى بتلمس شفرات كسها .... ولم تتحرك الا أنها بدأت تفتح رجليها لتسهيل المهمه لى ... مسحت زبى مرتين من فوق لتحت ... شهقت سالي ..... اأأأأأأأأه أأأأأأأأأه أأأأأأأأأه .... ودفعت زبى كله فى كسها ... أنزلق كله فى جوفها .... صرخت بميوعه أوووووووووه أووووه أأأأأأأأأأأأأأح وسكتت.....

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
الجزء الثاني

( 4 )
بديت أنيك فى أختي سالى وأمرغ زبى فى تجاويف كسها المبلول.. كنت حاسس بكسها وهوه
حاضن زبى
...أجناب كسها من جوه كانت ناعمه ملزقه...... فيها خشونه بنفس خشونه تجويف الفم لما
أحسس عليها بلسانى من جوه ... خشونه ناعمه بتكهرب رأس زبى وتزيد شهوتى وهيجانى
... مش فاهم أزاى..
بديت أسحب زبى وأغرسه بقوه فى كس سالي وهى بتزووم أأأوه أأأأوه أأأأأح أأأأأه أأأأأأه
مع كل دخول وخروج لزبى فيها.... وبدأت ترفع طيزها لفوق .. وهى بتحاول تحس بزبى
كله مغروس فيها.... كله....كله.. عاوزاه بطوله وعرضه يدغدغ كسها المشتاق ... .....
أرتعشت وأتمايلت تتراقص تدلك زبى يمين وشمال وهى بترمى ميه شهوتها وتوحوح أأأأأح

أأأأح أأأأأف أأأأف أأأأأأوووووووه ... مره ... مرتين ... ثلاثه ....
بدأت سالى تهمد وتتعب وصوتها المبحوح بينادينى ويرجونى بتأوهات وغنج ... يزيدنى هياج
وقوه ...
كان زبى شادد قوى قوى ...
رغم أن كل جسمى كان بيغلى من الهيجان .. الا أننى كنت مستمتع بمتعه سالي ونشوتها


ومش عاوز أتسرع وأجيب شهوتى وأقذف اللبن اللى بيغلى فى بيضاتى قبل ما تشبع هى


وتقول لى بلسانها أنا أستكفيت ... ....حسيت ب سالي أرهقت... ولكنها كانت لا تمانع


أستمرارى فى نيكها ومستمتعه بزبى المغروس فى كسها البركانى .....
سحبت زبى بسرعه لما حسيت بأنى قربت أجيب خلاص ...
شهقت سالي من سحبى لزبى من كسهاوصرخت لأ لأ لأ ... ليه كده ... ليه كده...أخص
عليك أنا مخصماك ... أأأأأه أأأأأه وعادت للسكوت..
هدأ زبى ... فمسحته بيدى ودفعته من جديد فى كس سالي .. أنزلق بسرعه فيها ... تمتمت
سالى بكلمات غير مفهومه كأنها تحلم وهى نائمه ...
كانت تأن وتغنج ... وهى تضع أصبعها فى فمها تمصه ....وتتمايل وتدفق مأء شهوتها مرات
ومرات.

نمت بصدرى على ظهرها وأقتربت بفمى أدغدغ أذنها وأنفس نار صدرى فى رقبتها وكتفها


..أنحنيت على أذنها أعضعض في شحمتها الطريه ووشوشتها .. قلت .. عاوزك أسمع منك


.. نيكنى ... نيكنى ... قالت .. لا أنا أتكسف ... مش كفايه اللى بتعمله معايا... دلكت زبى فى


أركان كسها دواير .. فى اليمين شويه والشمال شويه وأدسه بقوه فى سقف كسها


ارتعشت وهى تزوووم بصوت لا يسمع بسهوله ... وسكنا بعد أن أرهقتها شهوتها الغزيزه


ورعشتها الكثيره ...
شعرت بأننى يجب أن أتركها تستريح بعض الوقت ...
(5 )

كنت لسه راكب فوقها لاصق بطنى فى طيازها البضه الطريه أدعك زبى بين شق جهنم اللى


ملهلب بين قباب طيزها ......
وسالى أختى نايمه على وشها مستسلمه لعمايلى فى جسمها ومستمتعه بالتأكيد ..
أكيد كانت محرومه من الاحساس الجديد اللى بتشعر بيه دلوقتى ...


( فهمت معنى أن جوزها أنانى بيحب نفسه بس ..
مع كل مره كنت بأساعدها تجيب شهوتها مره بعد مره من غير ما أنفض لبنى فيها بسرعه


وأستريح وأسيبها تتعذب من الحرمان والأهمال ...)


حسيت بسخونه كسها ونعومته وهو حاضن زبى بيعصر فيه ويمصه .. كانت اللبوه مستمتعه


وشرقانه زى الأرض المحرومه من الميه ...ضمت فخادها على زبى ...
سحبت زبى بصعوبه من كس سالي ... شهقت .. أحوووووه .... وسمعتها بتقول ... أأأأه


نيكنى ... نيكنى... باأموت فى زبك ... أأأأأأأه
أتجننت من صوتها الضعيف المثير .....
دفعت زبى من تانى فى كسها كله... كله ...وبديت أمرغ رأسه الموهوجه فى تجاويف كسها


يمين وشمال .. بره وجوه ...وسالى بتتجاوب معايا وتعصر زبى في كسها.. تضم عضلات


فخادها مش فاهم أزاى تخنق زبى وتضيق عليه ....
بعد دقيقتين مش أكثر .... غرغرت أأأأغ أأأأأأأأغ أأأأأأأغ برررررررأااااسسسس


أأأأسسسس.. وتتهز وتهزنى وتهز السرير بقوه ..... وكسها بيدفق كوكتيل من الميه الغليظه


الدافيه وخيوط أفرازات بلون اللبن الخفيف ....وجسمها بيتلوى يمين وشمال وهى بتغطى


عينها بأيديها ...
عرفت أنها مكسوفه منى.... من اللى بتعمله وبتتلفظ بيه من عمايلى فيها ... وبديت أحس


بسخونه كسها وهوه محوط زبى من كل الاجناب... كأنه هوه اللى لابس فى زبى زى الطاقيه


مش زبى هوه اللى مرشوق فيه ..... بدأت سالي تتمايل بميوعه وهى بتقول ... يلا بقى ...


أنت ساكت ليه ... كنت فعلا سرحان فى جمال جسمها الطرى العريان تحتى وكمان كسها


وشقاوته ....


رجعت أسحب زبى وأدخله بحنيه عازف اله كمان بيمسح الاوتار بالقوس بتاعه .... وسالى


بتترعش وتكبش ملايه السرير والمرتبه بصوابعها من اللذه وتوحوح أأأأأح أأأأأأح أأأأأأأأح


....حلووووووو أأأأه حلوووو... نيكنى كمان ياسمسم ... أيوه .. أيوه ...أنت تجنن ... نيك


... نيك ... يخرب عقلك ... أنا أتجننت خالص ... أنت عملت أيه فيا .... أوووه.. أحوووووه


أأأأأأح أأأأأأح أأأأأأأح أأأأأأأأأأأأأأأأف


كسها غرقنى ميه من أفرازتها وشهوتها ... وبلل الملايه والسرير ..
كأنها بتدفق ميه من خزان مخروم .... نزلت بصدرى على ظهرها العريان ولفيت ذراعى


قبضت على بزازها المنفوخه الطريه وبكفوفى الاثنين عصرتهم .... صرخت أأأأأأى بالراحه


.... أأأأأى أأأأأأأأأأى مش كده ياسمسم ... سحبت حلماتها الواقفه بصوابعى أفركهم ....


أترعشت وهى بترفع راسها تلفها تبص لى وعينها محوله وجفونها نصف مقفوله وشفايفها


بتتهز منفوخه .... قربت بشفايفى من شفايفها ... بمجرد شعورها بشفايفى .. قبضت عليها


ومصيتها ....
وأنا لسه داخل خارج بزبى فى كسها المبلول الدافى .....
سابت شفايفى وهى بتنهد أأأأه أأأه مش قادره ... حرام عليك ... أرحمنى ... أأأرجووووووك


وجسمها كله بيتنفض ويتقلص وبتدفق ميه شهوتها يمكن للمره الخامسه ... وأنا حاسس بزبى


منمل ومخدر ... مش عارف أيه السبب ... كأن زبى بيعاندنى مش عاوز يدفق اللبن ويريحنى


....
لكن بعد فيييييييين .... بدأت رأس زبى تتكهرب ... وجسمى كله يسخن .... وحسيت بخدر


لذيذ ... وزبى بيرمى كتل لبن جوه كس سالي ... شهقت سالي .... أأأأووووه أأأأأأووووه ..


نار ياسمسم ... نار ياسمسم .. أأأأأح أأأأأأح أأأأأأح.... بيحرق ... أأأه .. بيلسع.. أأأأحووووه


أحوووووه وبتعصر زبى بين فخادها وكسها زى مايكون بيمص اللبن اللى بيدفقه زبى


فيها.....
لصقت شفايفى فى رقبتها المرمريه وبوستها ولحست بشرتها الناعمه بلسانى الخشن ....


بدأت تزووووم أممممم أأأأأأممممم أأأأأأأأأمممممم .. هوه ده النيك ... هوه ده النيك ... مش


العك اللى بيعمله صلاح ... أأأأأأه أأأأأه أأأأأأه ....


هديت حركتنا خالص .... ولكنى كنت مستمتع بدغدغه كس سالي وهوه بيمصمص فى زبى


كطفل رضيع يمص حلمه ثدى أمه ... كان شعور لا يوصف ... ممتع ... ممتع ...
بقينا على وضعنا ده فتره .. كان جسمى مخدر مرهق .. وسالى غائبه عن الدنيا لا تتحرك


وربما نامت ....


مرت فتره مش قصيره و شعرت بسالى تتحرك وترفعنى من فوقها ... أفسحت لها ... قامت


وهى تترنح ولا تقوى على المشى كالسكرانه وهى تشد ملايه سرير تغطى جسمها العريان


وتتجه للباب ... لم تنطق بكلمه .....
دقيقه يمكن ... وخرجت أنا علشان أعرف هى فين ... بحثت عنها ... سمعت صوت المياه


فى الحمام ... عرفت أنها تستحم ...
رجعت وقد تذكرت أننى فى حاجه لحمام أنا ألاخر .. فقد بدأت أشعربما نزل من أفرازات


سالي وشهوتها على أفخادى وما علق بزبى من لبن وتلزيق.... بدأ يجف ويلسع جلدى....
أبتسمت وأنا أمسك زبى أهزه ... فقد شعرت بقوته ومتعته أخيرا ....
تحممت وخرجت متجها لغرفه سالي ... أقتربت من الغرفه ... سمعت صوت نهنهه وبكاء ...


أمسكت أوكره الباب أحاول فتحه .. كان مغلقا بالمفتاح من الداخل ... ناديت على سالي ...لم


ترد ... أعدت طرق الباب ومناداه سالي ... لم ترد ... كانت سالي تبكى ....
جررت أقدامى ناحيه غرفتى وأنا أتمزق من الحزن والالم .. ولا أعرف السبب ... كانت


سالي من دقائق مستمتعه ... فماذا حدث ؟
(5 )
جلست فى غرفتى أتسأل ... أيه اللى حصل ... مش فاهم .. ولكننى توقعت أن سالي ربما


أحست بتأنيب ضمير ... لذلك تبكى ...
أغلقت غرفتى ونمت كمدا ...
سمعت صوت صلاح زوج سالي قد حضر .. وسمعت أصوات أدوات المائده ... عرفت أنهم


يتنالوا الغذاء ...
رفعت رأسى ... لمحت صينيه الطعام موضوعه على الترابيره بجوار سريرى ... من


أحضرها ... ومتى .. وكيف........ لم أشعر .....


فى الليل سمعت صوت مرتفع فى نقاش أو خناقه بين صلاح وسالى ... وربما سمعت


أصوات عاليه وصراخ من سالي ... توقعت أن صلاح يضرب سالي أختى ... كنت أتمزق


.. ولكن ماذا أفعل ...
أرتديت ملابسى وخرجت من الشقه من الباب الخاص بى ...
سرت على أقدامى مسافات طويله .. كنت منوما ... فى غير حالتى الطبيعيه .... لا اشعر


بالدنيا من حولى ... كانت سالي فى قلبى وعقلى وتحتل كل حواسى ... تألمت لما حدث لها


من صلاح جوزها ...
وندمت على أننى لم أقتحم غرفتهم وأقتله ...
تعبت وتأخر الوقت ... ورجعت ...
فتحت الباب ودخلت الشقه ... كان الهدوء فى كل مكان ...
تلصصت وأنا أقترب من غرفه نوم أختى سالي وصلاح ...
كان الباب غير مغلق بالكامل ... ولمحت سالي نائمه على السرير وبجوارها صلاح ... وقد


كانوا فى نوم عميق ... أو بدا لى ذلك ...
عدت لغرفتى ... وتمددت ونمت ....
(6 )
نور النهار أيقظنى ... تنبهت ....
تمللت فى السرير ... كان زبى متصلب منتصب بقوه .... فركته بيدى .. وأنا أتحدث معه


كأنه يسمعنى .. عاوز أيه ياأخ؟.... الظاهر أن اللى حصل معاك أمبارح مش راح يتكرر ...


كأن زبى لا يدرى ولا يحس بما أنا فيه من حزن وقلق ... كان فى حاله من الاستنفار


والاستعداد ... وكنت أنا فى يأس بلا أمل
غادرت سريرى بتكاسل وأنا أتجه للحمام .... كان الهدوء يلف البيت كله ... أغتسلت ...


أحسست بالنشاط ومازال زبى منتصب بقوه .... دفعتنى أقدامى للخروج للصاله ... وبعدها


ناحيه غرفه سالي ... وجدت الباب موارب كما كان بالليل ... نظرت بتلصص من مواربه


الباب .... كانت سالي نايمه على بطنها لابسه قميص نوم أسود قصير حمالات ... بلا غطاء


.....وظهرها وفخداها عاريان تماما ... كان اللون ألاسود يزيدها جمالات ويظهر بضاضه


جسمها وبياضه الشهى ....
عرفت أن صلاح قد غادر.... طرقت الباب طرقات خفيفه ... لم ترد سالي ... قد تكون


مستغرقه فى النوم وقد تكون رافضه وجودى ... وبكل ألحاح ... فتحت الباب وأتجهت اليها


وجلست بجوارها على السرير وأنا أأكل جسمها بعينى وأموت من الهياج والشهوه.....


وزبى أزداد أنتصابا وقوه ....
مررت يدى على كتفها العارى .. هززتها برقه وأنا أناديها .. سالي .. سالي ... لم ترد....


مسحت ظهرها البض العارى بيدى المرتعشه ... وبدأ جسمى يغلى ... وأنفاسى تسخن


وضربات قلبى تعلو......


رفعت سالي رأسها وهى تنظر لى ... كان شعرها الناعم يغطى جبينها بشكل مثير ...
قالت ... عاوز أيه تانى ....مش كفايه اللى عملته أمبارح معايا ....
قلت .. بأطمئن عليكى..
قالت .. أنا كويسه ... ممكن تخرج ...
كانت أيدى لسه بتحسس على ظهرها العريان الناعم البض بشكل هستيرى ...
رجعت سالي تدفن رأسها فى المخده .....
مسحت جسم سالي بعينى بسرعه أكتشفه من جديد ... كانت تلبس قميص النوم الخفيف على


اللحم ... أأأأأأه .. من غير سوتيان ولا كيلوت .... أتجننت .. حرام .. مش قادر ياناس .....


غضضت شفتى بأسنانى من الغليان وأنا بأرتعش من الشهوه والهياج ....
حركت أيدى أنزل بها تحسيس الى أسفل ظهر سالي .... وأنا بأقرب من قباب طيزها


الرجراجه الطريه وحسست عليها وطبطت أهزها برقه ... لم تمانع سالي أو تعترض... قلت


بملاطفه ... الحلو مش راح يقوم يروح الشغل ولا أيه ؟..
قالت سالي وهى لسه دافنه وشها فى المخده .. أنا النهارده أجازه ...
دفست أصبعى برقه فى شق طيزها ودلكته من فوق لتحت .... تأوهت سالي ... عرفت أنها


مش ممانعه ومستسلمه بس يمكن مكسوفه شويه أو متردده ....
وبنظريه أطرق الحديد وهو سخن ... رفعت قميص النوم وكشفت طيازها كلها ... وأقتربت


بشفايفى أبوسهم وبلسانى ألحسهم وأعضعض فيهم بأسنانى .. كانت قباب طيز سالي طريه


ناعمه .. كبشتها بأصابعى وعضضت وعضضت وسالى بدأت تذوب وترتعش ..
فتحت لى فخادها على شكل رقم 8... لمحت بلل يخرج من كسها .. وبدأ كسها يلمع ....


بعبصتها بأصبعى بنعومه على شفرات كسها ...
شهقت ... أأأأأأوووووه أأأأأأووووه .... ودفق كسها شهوته بغزاره وجسمها كله بيترعش


ويتنفض .... وهى تتأووه أأأه أأأأأه أأأأأغغغغ أأأأإإإإغغغغغغ .... جننتنى يامجرم .... وألتفتت


بجسمها تنظر لى وعينها كلها شبق وشهوه واستسلام ... وقالت بميوعه .. أنت عاوز أيه


تانى .... مش كفايه اللى عملته أمبارح ...
أمسكت يدها وأنا أقربها من زبى وأنا أقول .. أنا مش عاوز... ده هوه اللى عاوز ...
أرتعشت وهاجت وظهرت علامات الشهوه والرغبه على جسمها كله ....


قبضت سالى على زبى براحه يدها وأصابعها تعصره وتخنقه بقوه ....وهى تعض شفتها


السفليه بأسنانها ... قالت وهى تعتدل بجسمها جالسه ... ممكن أاخد حمام بسرعه ياسمسم ...


أفسحت لها .. قامت وهى تمشى وتشدنى من زبى معها ... سرت ورائها مسحوبا من زبى


....وعينى متعلقه ببزازها الكبيره الطريه وهى تهتز وتترجرج تحت قماش القميص الشفاف


... فأشتعلت النار فى جسمى ...


تخلصت سالى من قميص النوم بسرعه ... ونزعت عنى التى شيرت والشورت وعادت


تمسك زبى تخنقه بيدها ... سالت ميه الدش ترطب أجسامنا العاريه ...
حممتنى وحممتها بكفوفنا بالشاور ... وزادت فى فرك زبى وتحميمه وأنا قمت بغسل بزازها


وتدليكهم..... مسحت كسها وبين فخادها من الامام والخلف بأصابعى غسيل وبعبصه ...


نظرت فى عينى ونظرت فى عينها .. كانت عينها تلمع بكلام عاشقه... وجدت أخيرا من


يطفئ لهيبها ويروى ظمأها..... فتجرأت وتهورت وأستسلمت .....


نزلت سالي على ركبتيها ... وأقتربت من زبى بفمها ... قبلته .. وبلسانها مسحته مسحات


خفيفه ... ودلكته داخل فمها ... عضعضته بأسنانها وأنتهت بمصه بصوت مسموع ... زززك


ززززك ززززك ويدها ترفع بيضاتى تفركها ... ارتعش جسمى كله وأنا أتحامل فقد كنت


قاربت على أن أدفق لبنى فى فمها من شده هياجى ...


شعرت سالى بما أنا فيه ... وقفت وسحبتنى من يدى كالعشاق والماء يقطر من أجسامنا


ومشينا ناحيه أوضتها ... أستلقت على ظهرها فاتحه فخادها ... وبأصابعها فتحت شفرات


كسها وهى تنظر لى وعينها تلمع من الهياج والرغبه ...
فهمت ..... أقتربت منها وفتحت فخادها على أتساعها بيداى الاثنين وأنا أغوص بينهم ودفنت


وجهى.... وبكل شفتاى لممت كسها بشفراته كلها وسحبته للخارج مصا بكل قوه ...
أرتفعت بجسمها العلوى جالسه وهى تتأوووه أووووه أأأأأأح أأأأأوووه .. يخرب عقلك ...


يخرب عقلك ...
أرتعشت بعنف وعادت ترتمى بظهرها على السرير من جديد وجسمها ينتفض ويهتز......


وشهوتها تتدفق مياه غزيره من كسها أغرقتنى كأنها تبولت على وجهى ... كان طعم ما نزل


من كسها لذيذ أو تهيأ لى كده ... لحست ما ترميه من كسها بقوه بلسانى وشفتاى وأنا مستمتع


.. كان ما ينزل من كس سالي أختي بطعم العسل ...
وكل ما شربت ما يسيل من كسها دفقت عسلا أكثر من جديد...
وأنا ألحس وأمص ما ينزل من كسها ... والمسكينه ترتعش وترفع جسمها تحاول أن تخلص


كسها من تحت لسانى وشفتاى .... وهى تتأووه أووووه أأأأأأسسس أأأأى أأأأحوووه


أأأأسسسس أأأأأه أأأأه .... حتى سكتت وخمد صوتها .... وكان أخر ما قالته ... أرجوك


ياسمسم سيبنى شويه مش قادره ...كفايه اللى بتعمله ده ... قلبى حا يقف... أرجوووك
أرجوووووك أأأأأأرجوك .... مش قادره .......-----

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&7
الجزء الثالث
ترفقت بها .... وأبتعدت عنها وجلست بجوارها أتأملها ... وهى مغمضه العين ... صدرها


الناهد الرجراج يعلو ويهبط بسرعه ... وصوت أنفاسها متقطع تتكلم بكلمات غير مفهومه


كالمحمومه ......
مرت خمس دقائق أو أكثر ....
فتحت سالي عينها بصعوبه ونظرت لى وأبتسمت ... ويدها تمتد تبحث عن شئ بين أفخادى


.... أمسكت زبى ... قالت بصوت ضعيف .... هوه ده بقى كده أمتى ياواد أنت ... ده أنا


كنت فاكراك لسه صغير .... أنا مش مصدقه أنك كبرت بالسرعه دى وعندك بين فخاده


ماسوره بالشكل ده ....
بدأت الماسوره ... أو اللى هوه زبى .... يتمدد أكثر فى يدها وينتفخ ويتصلب بقوه ....تأوهت


سالي .. أأأأه حلو ... حلو قوى .. بيكبر ويتنفخ ... يجنن أأأأأه أأأأه ... قرب ياسمسم ...


عاوزه أبوسه ...
وقفت على ركبتى وأنا أمشى ببطئ.. أقتربت بزبى منها... تحاملت على كوعها وهى ترفع


جسمها ...تأملت زبى عن قرب .. أقتربت بفمها من رأس زبى المنفوخه السخنه .. قبلتها


بسرعه عده مرات وهى تنظر لى ترى أثر ما تفعل ... أعتقد أن تعبيرات وجهى أسعدتها ..


وربما أثارتها وهيجتها .... دست زبى فى شدقها ... مصت .. مصت بقوه ..
أرتعشت وأنا أقول ... أنت قلتى بوس مش مص .. حرام عليكى ... مش مستحمل ... أأأأأس


أأأأأأس أأأس.. كانت لا تسمع ... تدلك زبى بشده بشفتاها ولسانها وبأسنانها تمضغه ...تدغدغ


رأسه بطريقه مذهله ...
ركبت فوق رأسها بفخداى... وأنا أرمى بوجهى ناحيه كسها المبلول ودسست أنفى بين


شفراتها أتشممها .. شهقت وهى تترك زبى أأأأأه أأأأه أأأأأأأح أأأأأأأأأح... كسى بيحرقنى...


عاوزاك تلحس لى .. نفسى أحس بطعم اللحس ياسمسم ...
بلسانى مسحت فوق شفراتها وبظرها النونوالبارز .. أرتعشت وهى تضم فخادها على رأسى


تعصرها ... لم أهتم .. بدأت أعض شفرات كسها وبظرها عضات خفيفه وأنا أسحب حروف


شفراتها بأسنانى ... أهتزت سالي وهى تتقلص وتتمايل كأنها ترقص ..وربما لم تتمالك


نفسها.... دفقت شهوتها فى فمى بقوه .. موجه بحر أندفعت فى فمى وأنفى منعتنى أن أتنفس


.. وكدت أموت غريق شهوتها ... رفعت رأسى أتنفس.... وعدت من جديد أمص وألحس


كسها كغطاس يعود للماء ... وبدأت الحس عسل شهوتها كقطه جائعه وجدت طبق لبن ....
أحسست بزبى يكاد ينفجر ... وخفت أن أقذف فى فمها ... وتبرد شهوتى وتضعف ..
قلت وجسمى يرتعش من الهياج ... كفايه ياسوسو .. كفايه .. بعدين أجيب فى بقك ... كفايه


...
مش عاوزه تتناكى ياقطه ....
كأنها كانت تنتظر متشوقه.... تركت زبى بسرعه وهى تعدل من وضع جسمها لجسمى .....
أقتربت منها ....قبضت على زبى تعصره براحه يدها بقوه وهى تقترب به من كسها ومسحت


رأس زبى على أشفار كسها بنعومه كفتاه بكر تمسح زب حبيبها وتخاف بكارتها....دلكته عده


مرات من فوق لتحت بقوه .. كانت منتشيه ومستمتعه لملمس زبى لكسها من الخارج....


وهى تتأوه بصوت قطه تلد مياووو مياوووو مياووووووو وبسرعه وجدتها ترفع ساقها اليمنى


وتضعها فوق كتفى ..... تساندت أنا على ذراعى وملت بجسمى مقتربا من بطنها ... فأنغرس


زبى بقوه فى كسها .... شهقت وهى ترتعش أحووووه أأأأأأأحووه يخرب عقلك أأأأأأأأه أأأأأأه


أأأأأأه ...
نظرت الى وجهها كانت شفتاها ترتعش بشده كأنها تتكلم بصوت غير مسموع أو كأنها سقطت


فى مياه مثلجه فى يوم بارد....
نمت بصدرى فوق صدرها أدلك بزازها النافره الطريه وأتمتع بملمسهم الاسفنجى اللذيذ ....


وبدون أن أقصد ... تلاقت شفتاها الحارقه بشفتاى الناريه ... التصق صدرى العارى


بصدرها العامركوساده ناعمه وأحسست بحلمات بزازها كرصاصتين أخترقتا لحم صدرى


من قوه أنتصابها ...
وأنا وسالى نرتعش من النشوه .... وسالى تنثنى وتتمددوتتمايل وتتأووه أحووووه أأأأح أأأأح


أأأأف أأأأأحوه أأأأأه أأأأأه أأأأأه مش قادره .. خلاااااص ....حاأجيب ياسامر ..حاأجيب


خلاص ... أوووه أأأه وترمى ماء شهوتها وجسمها كله يرتعش بقوه...
رأيت عينها تتبسم قبل أن تغلقها تماما ....
ولم أكن قد بدأت أنا بعد .... وأختى سالي بمشاعرها الملتهبه وشهوتها المتأججه ... تتراقص


تحتى من النشوه والمتعه واللذه بشكل أسعدنى وملئنى نشوه ورضا بأننى أمتعتها .....
بقيت ساكنا أغرس زبى المسكين فى كسها ولا أتحرك كالصنم ...
بعد فتره مللت من السكون وبدأ زبى ينهار..حاولت أن أسحب زبى وأبدأ النيك ....
أحسست بكفى سالي تلتف تكبش فلقات طيازى تمنعنى من أن أسحب زبى من كسها وهى


تتمايل تدلك زبى فى أجناب كسها المحموم وتتلفظ بتأوهات ضعيفه ... كالوشوشه ... أأأأحبك


أأأأأه أأأأأحبك .... أموت فى زبك .... أأأأأه ....نيكنى ... نيكنى جامد ... أروى عطشى ...


برد نارى.... أموت فيك ... عاوزاك كده فوقى طول العمر وزبك جوايا ... أأأأأسسس


أأأأأأس أأأأأس... أنتصب زبى بقوه من جديد و بدأت أتحرك للخلف أسحب زبى وللأمام


أدسه فيها... وهى تستعطف مره وترجونى مره
وتطلب أن أسرع مره
وتتعطف بأن أرحمها مره....
وهى تسمعنى من الغنج والمواء ما يهد كيان الجبال وماء شهوتها تسيل مره وراء المره .
وأخيرا لفت ساقيها وراء ظهرى وعقدتهم .. قيدت حركتى ومنعتنى من الحركه نهائيا ...


بقيت ملتصق بها بلا حركه الا ما تحركنى به هى يمين وشمال تدلك زبى فى كسها .....


وكسها يتمدد وينفرج يعصر زبى وهى مازالت تمنعنى من أن أسحب زبى المغروس فيها


مرت فتره ليست بالطويله كانت خلالها سالي ساكنه خائره القوه لا تقوى على الحركه ...
ضعفت قبضه يدها وأصابعها المغروسه فى لحم طيزى...
أرتفعت بجسمى على ذراعى وسحبت زبى من كس سالي .......تنبهت .... شهقت .... أأأأه


أأأأسسسس ...أرجوك سيبه شويه ... أرجوووووك ........
كان زبى يكاد ينفجر من شده ألانتصاب والدم يغلى فيه من ما أشعر به من هياج ....
بدأت أدس زبى وأسحبه برقه وبطئ ... سمعت سالي تتأووه ... بالجامد ... بالجامد ياسمسم


.... ولكنها لم تتحمل قوه دفعى وسحبى لزبى فى كسها النارى... فكانت ترتعش وتعصر


كتفاى وذراعيا بأصابعها وهى تترجانى وتستعطفنى أن أترفق بها .... أأأأه أأأأأه ياسمسم أأأأه


مش كده أأأأح أأأأأح .... بالراحه ... كسى مش مستحمل أكثر ... أأأأأوووه أأأأأأغغغغ


أأأأأأغغغغغ برررررررر بررررررر بررررررر أف أح أف أح وكسها يفيض بشلال من


الماء الدافى مع كل هزه منى لها ......كنت قد وصلت لمنتهايا .... فأهتز زبى بقوه فى كسها


وهو يدفع كتل اللبن السخن فى عمق جوفها .... تلاقت شهوتنا ... فكنا نهتز معا بكل قوه


وعنف ونرتعش وسالى تتأووه أأأأأأأه أأأأأه أأأأأه برررررر برررر أأأأأووووه وأنا أتمايل


وأأسأسسسسس أسسسسسسس أأسسسسسس ... ونمت بصدرى على صدرها ... لفت


ذراعيها تحضنى ... أقتربت بفمى من أذنها وقلت بصوت متهدج ... حلو .... قالت بصوت


كالوشوشه ... حلو ...حلو قوى .... عرفت معاك حلاوه المتعه ... أأأأأه .. بوسنى .. بوسنى


فى شفايفى ... تلاقينا فى بوسه سخنه نار نار .... لفت ذراعيها حول رقبتى تضمنى اليها


بقوه تمرغ شفتاها فى شفتاى وهى ترتعش وتهزنى معها من النشوه ...
( 7 )
أقترب موعد عوده صلاح .. قامت بسرعه وهى تقول ... قوم ياشقى خد حمام ... وأنا حا


أجهز الغدا....
حاولت أن أدخل معها الحمام لنستحم .. رفضت بدلال وهى تقول ... كفايه كده .. الوقت


سرقنا .. وقالت بميوعه وهى تغلق باب الحمام .. أستنانى بالليل أوعى تنام الا لما أأجى ...


فاهم ....


كانت سالي قد فركت المصباح وأخرجت مارد كان حبيسا سنوات طويله ... وعندما خرج


وتنفس الحريه والمتعه وحلاوه الجنس .. أتعبنى ورفض أن يعود للقمقم من جديد ...
جلسنا نحن الثلاثه نتناول الغداء .. وأنا أنظر لسالى وهى تنظر لى وعيوننا تضحك ...
تعمدت أن أمد ساقى أمسح فخاد سالي ... أبتسمت وهى ترفع الروب لتعرى فخدها لى ....
رأت أحمرار وجهى وأنتفاخ وسخونه شفتاى ... فعرفت ما صار اليه زبى ... مدت هى


الاخرى ساقها ... لتدسها بين فخداى ... تدعك زبى بكعبها...
قام صلاح ليغسل يداه بعد أن فرغ من الطعام وهوه لا يدرى ما يجرى حوله .... نزلت سالي


بسرعه تحت السفره وهى تشد بنطلون الترننج وتخرج زبى تبوسه بسرعه وتعيده مكانه قبل


أن يعود زوجها ...


مر الوقت بطيئا ..كنت متشوق وملهوف .. كعريس فى شهر العسل ..عريس فى ساعات


زواجه الاولى .. شهوه وهياج وشوق ولهفه ....


خرجت للصاله وأنا أتسلل على أطراف أقدامى .. ناحيه غرفه سالي وصلاح ... لعلى


أعرف لماذا تأخرت ... كنت أخاف أن يكون أخذها النوم ... أو نسيت .. ولكننى عندما


أقتربت من الغرفه ووضعت أذنى أتسمع ... لقطت أذنى صوت تنفس صلاح السريع ونهجانه


... وجلبه تحدث من السرير ...
فعرفت أن صلاح ينيك سالي ...
عدت الى غرفتى وأنا أسحب قدماى المتعبه من الضيق والغيره ...ورميت بجسدى على


السرير بكل أحباط وحزن ... رغم كل هذا كان زبى يغلى ممدود ومنتصب بشكل مؤلم ....
سمعت صوت أظافر تطرق الباب بنعومه .. كنت غير مصدق .. أهى سالي أم أن الشوق


يصور لى ..


فتحت سالي الباب وهى تنظر .. لمحتنى ممددا .. قالت بمياصه .. أدخل ؟ ... قبل أن أجيب


دخلت ... كان شعرها يقطر ماء .... أقتربت وهى تقول .. أتأخرت عليك ... أشرت براسى


.. نعم .. قالت .. أعمل أيه .. الزفت كان هايج ... وصمتت فتره وأكملت ... ركبنى بسرعه


أبن الكلب من غير ما يدينى فرصه أستعد ... وجابهم فى ثوانى ... ونام .. أنا مش عارفه


كنت حا استحمل العيشه معاه أزاى .. لولا أنت ...
تأملتها بسرعه .. كانت تلبس روب كحلى حرير قصير ... والواضح أنها كانت تلبسه على


اللحم ... قلت .... أنت مش خايفه جوزك يقوم من النوم ويكتشف أنك مش نايمه فى السرير


معاه .. أبتسمت وهى تمسك فوق زبى المشدود وهى تقول ... لا .. أنت مش عارف صلاح


.. ده بعد ما ينيك .. يتهد وينام زى الثور الهزيل لغايه الصبح ... قتيييييييل ... قالت كلمتها


الاخيره وهى تقف لتخلع الروب وترميه على الارض وراء ظهرها ... كان جسمها العريان


مبلول بنقط ماء ألاستحمام لم تجففه.... مثير.. رائع ... وقفت أمامى وهى تهتز بدلال وميوعه


.... قالت ... تقدر ..
ولا تعبان ؟....
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
الجزء الرابع
وقفت على ركبتاى على السرير وأنا أتخلص من جاكت الترننج وبيدى أسحب البنطلون


فخلعته .. ووقفت عريان أنا ألاخر ... زبى ممدود أمامى ... شهقت سالي وهى تقترب زحفا


على طيزها على السرير وأمسكت زبى تدلكه براحه يدها وهى تتأمله كأنها تراه لاول مره


... نظرت لى ثوانى ... كانت عينها فتاكه وهى تنظر لى من أسفل بهيام وشهوه ... وأقتربت


تشم زبى برقه ونعومه .. كأنها تتشمم زهره ... وأنا أموت من الهياج وجسمى يرتعش من


الغليان .. دست زبى فى حلقها .... وأغلقت شفتاها ولسانها يمسح زبى ويهدهده ....
كنت على وشك أن أقذف لبنى من شده هياجى مما تفعل سالي فى زبى ...
دفعتها من كتفاها وأنا أخلص زبى من بين فكيها ... وأنا أرتعش وأقول بصوت ضعيف ..


كفايه أرجوكى .. نامى أنت ألحس لك ...
أستلقت على ظهرها وهى تفتح فخادها مستنده على كوعيها تنظر ماذا سأفعل بها وبكسها ....
أقتربت أتشمم كسها أنا الاخر ... كان معطر يلمع .. قالت ... لا تخاف .. غسلته كويس ....


نظيف... أخرجت لسانى أمسح على الشفرتين وأنا أبعدهم بأصابعى أقترب من بظرها


المبتور اللامع ... ولحسته ... أرتعشت وهى ترتمى على ظهرها على السرير وتضع يدها


على فمها تكتم صرختها ...أأأأأو أأأأأو تجنن .. تجنن ... تهووووووووس... وقذفت شهوتها


على لسانى وشفتاى وهى ترتعش ....وتصلبت ساقاها تهتز بقوه .....
لحست ماء شهوتها كله .. أرتويت .. زاد هياجها وجنونها ... وحاولت أن تبتعد عن لسانى


...
انقلبت بجسمها لتنام على وجهها .... وهى تتأووه وتدس فمها فى مرتبه السرير تمنع صوتها


من أن يعلو ... كان ظهرها العارى البض وطيازها المقببه الكبيره الناعمه تطير العقل وتزيد


شهوتى وهياجى...
حسست بيدى فوق قباب طيازها الكبيره الناعمه الطريه .. هززتها .. فترجرجت كقطعه


جيلى.... فتحت فلقتيها بكفاى ... كان كسها ينقبض وينبسط كفم سمكه.... أقتربت منه


ودسست أنفى أمسحه ...ولسانى يدخل فيه يلحسه .... شهقت .. دسست أصبعين فيه ...


أرتفعت بجسمها العلوى تعوى ... اوووو أأأأأوووو أأأأأو وسقطت على السرير كما كانت


بقوه ..
رأيت سالي تحاول أن تضع كف يدها على فمها تكتمه خوفا من أن تصدر منها صرخه .
أرتفعت بجسمى وزحفت بصدرى على ساقيها وطيازها وركبت بصدرى على ظهرها


العارى المثير ... لامس زبى بين فلقتيها وأندس بينهم ... وبدون قصد منى ....
أنغرس زبى فى كسها بسهوله ونعومه ...فوجئت ..... شهقت أأأأأح أأأأأأأح أأأأأأأأحوووووه


.... ومالت برأسها تنظر لى وشفتاها الشهيه ترتعش .... أقتربت أنا بشفتاى أقبلها ..
قبضت سالى بشفتاها على شفتاى تمصهم بشبق ورغبه ومتعه ..
دسست لسانى فى فمها ...
أغلقت سالى شفتاها عليه ولسانها يتصارع معه .... تحاملت على ذراعيا ورفعت نصفى


السفلى وبدأت أسحب زبى وأدسه فى كسها النارى الحارق ... وشفتانا تفتك ببعضها ...
وسالى ترتعش وتتمايل وتتراقص وتتأووه و ترمى شهوتها مره بعد مره .. وأنا مازلت أفتك


بعمق كسها بزبى الصخرى ...
شعرت بقرب قذفى ... سحبت زبى بسرعه وأنا أمنع نفسى بكل ما أوتيت من قوه أن أضعف


وأقذف بسرعه ..
أرتميت على ظهرى على السرير أسترد أنفاسى المرهقه .. وأهدا من غليانى ...
مرت لحظه من الهدوء... لا أدرى وقتها .... ولكننى شعرت بيد سالي وهى تقترب من زبى


المحتقن وتمسحه براحه يدها وهى تحاول النهوض ...
ركبت فوقى وهى تزحف فوقى كجندى فى الحرب ... وبصعوبه جلست على بطنى وهى


تمسك زبى تقربه من كسها .. دلكته مرتين قبل أن تلبسه ... أختفى كله فى جوفها فى جزء


من الثانيه ... كبشت صدرى العارى بأصابعها .. وهى تحاول أن ترفع جسمها لتخرج زبى


منها .. وهى ترتعش وترتعش .. كأنها أمسكت طرف سلك كهرباء....وبزازها الكبيره


الرجراجه تهتز وتتراقص يمينا ويسارا مع هزات جسمها الممتلئ المثير ....
بللت بطنى وأفخادى بماء شهوتها الغزيزه وهى تصبها فوقى صبا ..... ترنحت كالسكرانه ...
ونامت فوق صدرى تستريح برأسها على كتفى .. وبدأت تمرغ فخادها فوق بطنى لتمسح


زبى فى أعماق أعماق كسها .. مره لليمين ومره للشمال ومره للأمام ومره للخلف .. وتلفه


دواير.. دواير....
ضعفت مقاومتى فى محاوله أن أتماسك وأمتعها أكثر ... ولكن لم أستطع أكثر من كده ....


قلت بصعوبه .. سوسو ... مش قادر .. خلاص .. حا أجيب ...
قالت بميوعه المستمتعه ..
يلا جيب .. وأنا حا أجيب معاك ..
كانت ترتعش وأنا أرتعش .. كانت تعصرنى فى صدرها النافر المنتصب ... وأنا مستسلم


خائر القوى ... أدفق لبنى .. دفقات ... دفقات .. وهى تتلقفها بوحوحه مع كل دفعه لبن


تلامس عمق كسها الحارق


أرتمينا على السرير نلهث من التعب والمتعه ..
كنت كالمنتشى بخمر معتقه فتكورت ونمت ...


قامت سالي وهى تستند على الحائط والسرير .. نظرت اليها ... أبتسمت وهى تقول .. أنا


ماشيه عاوز حاجه .. أرسلت لها قبله فى الهواء .. بادلتنى بقبله هى ايضا فى الهواء ...
( 8)
نمت بعمق ... تنبهت على رنين الموبايل .. كنت كمن يحلم ... أستمر الرنين ..... تأكدت أن


الرنين حقيقه ...
ــ الو ... أيوه
ــــ صباح الخير ياروحى
كانت سالي ... صباح الورد والفل والياسمين ..
أنتى بتتكلمى منين .
ـ من الشغل
ـ وهوه فيه عروسه تنزل الشغل يوم الصباحيه
ـ عيب ياشقى .. أنا كنت بأطمئن على حبيبى ..
ـ بتطمنى عليا أنا
ـ أنا با أقول حبيبى ... أنت روحى
ـ أه .. حبيبك بخير .. مشتاق لك
ـ مشتاق مين ياعم .. وهى بتوشوشنى .. أنا أمبارح أنتقمت منه .. كان صعبان على قوى ..


كنت خايفه ينكسر من عمايلى فيه ..
قلت .. ينكسر مين ياشاطره .. طب لوتعرفى هوه عامل أيه دلوقتى
قالت بدهشه ... عامل أيه ... قول..
قلت ... من ساعه ما سمع صوتك وهو بيشد لفوق وبيقف بكل قوته ...
ـ لا أنت بتكدب على
ـ وحياتك عندى ...
ـ يعنى لسه فيه قوه وحيويه ونشاط زى أمبارح
قلت .. صدقينى .. يمكن أكثر ...
سكتت شويه وبعدين قالت .. بتتكلم جد
وحياتك بأتكلم جد .. شادد زى الحديد
ـ تصدق أنا مش ادره اتحمل بدي انتاك كمان




زنا المحارم ونيك الخوات وتبادل


صورالزوجات والخوات والامهات وكلاسينهم

وكل انواع القواده والنياكه والدعاره والزنا


زوج القحبـــــه




المنيوكـــــــــــه

[email protected]


[email protected]



احد اوضاع نيك الطيز الممتع لمرتي المنيوكه

واختي سالي

مافي احلى من زوجتي لما تقعد تتنطط علاير بقوه وهو بكسا
واختي ساليواختي ساليواختي سالي


الوضع الي يهيج المنيوكه مرتي ويخليها تكب بسرعه


واختي سالي





نيك مرتي الشرموطه من طيزا وهي نايمه على بطنا

واختي سالي

مرتي المنيوكه وطرق مصها للزب
واختي سالي
واختي سالي واختي سالي واختي سالي واختي ساليواختي سالي
مرتي المنيوكه تعشق النيك من زبين
واختي سالي
مرتي المنيوكه من عشاق القذف على الوش


واختي ساليواختي سالي
واختي سالي





لمن يقدرون الطيز وقيمتها مرتي القحبه وطيزها الجميله


واختي ساليواختي ساليواختي ساليواختي ساليواختي سالي






hkh ,hojd shgd shln ,hojd

زوج القحبه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-09-2012, 06:21 PM   #2 (permalink)
جنسى ماسى

إحصائية العضو







اميره غير متواجد حالياً

افتراضي

تسلم الايادى عزيزى
اميره غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-05-2013, 05:23 PM   #4 (permalink)
جنسى جديد

إحصائية العضو







SAIDSALMI غير متواجد حالياً

افتراضي رد: انا واختي سالي

انا سعيد ممكن صور طيز زوجتك الحلوة انا مولع كثير
SAIDSALMI غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
سامى, واختي
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
انا ومرتي واختي زوج القحبه قصص سكس محارم 4 11-10-2012 12:05 AM
انا واختي وزوجه ابي زوج القحبه قصص سكس محارم 1 11-07-2012 10:49 AM
ابو صالح وام صالح زوجين من ابها واحلى نيك على السرير eye_of_tiger أفلام سكس عربي 1 04-10-2012 07:21 PM
انا ومرتي واختي اميره قصص سكس محارم 0 01-10-2012 04:10 PM
صدفة فانا لا اعرف من الدنيا سوى امي وجدي وجدتي واختي admin قصص سكس عربى 0 09-19-2011 07:08 PM


الساعة الآن 01:02 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
Warning : NO PORN CHILD ALLOWED & YOU MUST BE OVER 18 To ACCESS THIS SITE .
All participants & topics in forum Gensy.net does not necessarily express the opinion of its administration, but it's just represent the viewpoint of its author

تحذير : هذا الموقع يحتوي علي مواد جنسيه للبالغين فقط وهم أكبر من 18 عام . يمنع إضافه أي مواد جنسيه لأطفال تحت سن 18 عام ومن يفعل هذا سوف يتعرض لطرد نهائي من الموقع
جميع المشاركات والمواضيع في منتدى جسنى دوت نت لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارته بل تمثل وجهة نظر كاتبها نحن لا ندعم اى كسر حقوق او برمجيات او كراكات وفى حالة وجود مواد تتعلق بملكية فكرية خاصة بك لا تتردد فى مراسلتنا